Search
  • سمير الحجار

لاحظت14-ثلاثية (نهاية.) الجزء الثاني

Updated: Jan 30, 2020


عيد ميلاد: ولدت في دمشق بتاريخ 23-9-1996 في مشفى الرازي *يقولون أن مكرو الحياة سينطلق الساعة 12 صباحاً ، هل ستكون هذه الرحلة أصعب هل هناك الكثير من الحواجز ؟؟ هل سنخسر مثل كل مرة ؟؟هل ستكون بسهولة رحلة ال2000 أو رحلة ال2006 أو رحلة 2009 ؟؟ حسناً.. لن أذهب أو دعني أفكر قليلاً،

ماذا تبقى مني بعد 19 سنة ؟؟ أحمل العيون نفسها التي حملتها في 1996 ،، الحياة لن تقدم لك كل شيء ، فستحصل دائماً على جزء بسيط جداً من ما طلبته ،، الحياة ستقدم لك في كل سنة جديدة معركة جديدة أخطر أصعب..أجمل ولكن لن تنتصر..أبداً فإذا كانت الحياة فريقاً ضدك في كرة القدم ، فسيكون مرماك بلا حارس فإذا كانت الحياة طرفاً فائزاً في الحرب العالمية الثانية ، فستكون أنت اخر مجند ألماني في بولندا فإذا كانت الحياة لاعبة ورق ، فستطعمك الختيار في مملكتك "و مبدل كمان" ولكن الحياة لن تقدم لك الخسارة المطلقة ،، ستقدم لك فوزاً صغيراً واحداً عظيماً جداً، لتعود للمبارة الثانية أو الحرب الثالثة أو البرتية الثانية حاملاً معك سعادة الفوز الصغير ،، و من خلال 19 معركة خسرناها في دمشق ، جدة ، و الرياض تمكنت بالفوز بالعديد من الصور الجماعية في الربوة و باب توما في الشعلان و القصاع في مشروع دمر في ضاحية قدسيا ، بالعديد من الأحاديث المملة الممنوعة السوداوية المضحكة الجميلة المسرحية ، بالعديد من القصائد الغزلية المعلنة و السرية ، بالعديد من القصص ذات النهاية الجميلة و تعيسة ، بالعديد من سهرات السمر ، بالعديد من سجائر ما بعد الفحص و ما بعد الرفض و ما بعد الأكل و ما قبل الجوع و ما بعد الضحك و ما قبل البكاء سجائر التوتر و الإضطراب و الملل سيجارة "مالي رايق" سيجارة "أنا مسافر" سيجارة "عامل حالي مو شايفك" سيجارة"شعلك سيجارة؟" تمكنت بالفوز بصديق "صباح الخير" و صديق "تجي معنا؟" و صديق"شو تسمع؟" و صديق "مالي فاضي" و صديق"ليش كاتب هيك؟" و صديق "عزفلي هوتيل كليفورنيا" و صديق"وينك" و صديق "طبقلي هي" و صديق "قلي شو صاير معك" و صديق "دفاع عني" و صديق "دفعت عنك" و صديق "أنا متل أختك" و صديق " أنت مو أختي " و صديق "بحبك". و اخيراً و في كل معركة ، تمكنت بالفوز بنفسي. سأبقى على حصاني البري الهائج أدور العالم بحثاً عن مغامرة أصعب سأبقى نسر العشر ليرات الحر أدور العالم لأخبر الجميع أنني حر ستجدني في كل معركة أحارب أضرب أقع أبكي أدخن ثم أقوم لأواجه الجميع من جديد

*أحجز لي مقعداً عشوائياً أرجوك! فلم أكتفي من ال19 رحلة ___________________________________________________ 2015-9-23 في مكانٍ ما في سورية



19 views0 comments